الكاتب الإخواني محمد المسفر يماثل بين علي محسن وخالد بن الوليد ويعد هادي بحسن الاستقبال والضيافة في قطر

في مقاله المنشور بصحيفة الشرق القطرية نشر  الكاتب القطري د . محمد المسفر المعروف بولائه لجماعة الإخوان المسلمين والمقرب من العائلة الحاكمة مقالا وصفه المراقبون السياسيون أنّه مؤشر على ترتيبات اقليمية لانتقال هادي الى الدوحة ، او زيارتها على الأقل في الوقت القريب للاستقواء بها على الإمارات العربية المتحدة التي عبر سياسيوها عن عدم رضاهم عن سياسات هادي قراراته وآخرها قرار إقالة عيدروس الزبيدي وهاني بن بريك .  المسفر استهل مقاله ودون مقدمات بالترحيب بهادي في قطر مبشّرا اياه بحسن الاستقبال والضيافة ، ومذكّرا بموقف قطر عام 1994 عندما وقفت ضد الحق الجنوبي في استعادة الدولة ، مما يؤكّد إن المسفر يلوّح بدعم قطري لمواجهة الحراك الجنوبي الذي صعّد فعالياته الاحتجاجية مؤخرا ضد قرار اقالة عيدروس .  ووما يثير دهشة القارى مماثلة المسفر لعلي محسن بخالد بن الوليد :  حيث حرّض المسفر الرئيس هادي على عدم الالتفات لموقف الجنوبيين الرافض لعلي محسن ، ناصحا ايّاه باستذكار موقف الرسول صلى الله عليه وسلم ، عندما ولّى خالد بن الوليد على الجيش الاسلامي ، رغم أن خالدا قاتل ضد  نفس الجيش قبيل اسلامه وقال المسفر مخاطبا هادي :  (( هل يبقى علي محسن  في مركزه أم ينحى؟ يكرهه أهل الشطر الجنوبي أم يحبونه؟ أريدكم فخامة الرئيس أن تأخذوا العبرة من رسول الله صلى الله عليه وسلم في اختياره لخالد بن الوليد لقيادة جيوش المسلمين بعد إسلامه، وكما تعلم فإن خالد بن الوليد حارب جيوش المسلمين التي كانت بقيادة الرسول صلى الله عليه وسلم وهزمها. وقاد جيوش المسلمين بعد إسلامه وهزم أعداء الإسلام والمسلمين وسمي سيف الله المسلول، فهل من عبرة؟ فاعتبروا يا أولي الألباب )) .  اللافت في مقال المسفر عدم الإشارة للانتصارات التي أحرزتها المقاومة في الجنوب وتحريرها مايشكلّ 80% من مساحة الدولة الحالية ، كما تضمّن المقال اشارات تحريضية واضحة ضد السلطات المحلّية في عدن وحضرموت .                                                                            ( نص المقال )  مرحبا بك فخامة الرئيس وبوفدك الميمون في الدوحة عاصمة الدولة القطرية، قبلة كل مضيوم. لا جدال بأنك ستكون في ضيافة سمو أميرنا وقائد مسيرتنا الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ابن ذلك الزعيم العربي الأوحد الذي وقف بكل شجاعة إلى جانب المحافظة على الوحدة اليمنية عام 1994. وستجد في استقبال فخامتكم سمو أميرنا الشيخ تميم صاحب الوجه البشوش والابتسامة المعبرة عن تقدير الضيف والترحيب به وبوفده في الدوحة. (2) فخامة الرئيس، تعلم، أننا نعلم، أن اليمن الشقيق يمر بظروف صعبة ماليا وصحيا وتعليميا وأمنيا، كل تلك الظروف التي يعيشها اليوم سببها البغاة الذين اختطفوا اليمن من بين أيديكم في وضح النهار، وليس الكاتب في مجال شرح الأسباب والمسببات التي أدت باليمن إلى ما هو فيه اليوم. لكن بارقة الأمل كانت عاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية التي تصدت لجحافل ميليشيات الحوثي المسنودة من قوى خارج المجال الجغرافي لليمن الشقيق، يسند تلك الميليشيات من الداخل أنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذين يرتبطون ويستمرون معه لتحقيق مصالح ذاتية يخشون زوالها إذا تغيرت الأوضاع في اليمن في غير صالح الباغين على السلطة والسيادة اليمنية. أخيرا تمكنت القوى الوطنية الشعبية والجيش اليمني مسنودة بقوات التحالف العربي من تحقيق إنجازات على الصعيد العسكري، فحققت انتصارات على البغاة في أكثر من جبهة، وأهمها عندي ميناء المخا وما جاورها، ولو أن هناك جيوبا ميليشياوية ما برحت تقاوم حتى النفس الأخير وتحتاج إلى ملاحقة من كل القوى الوطنية. وكذلك حقق الجيش والمقاومة الشعبية الوطنية تقدما في جبهات مأرب والجوف ونهم ومواقع أخرى، بمساندة قوى التحالف العربي. لكن على هذه القوى أن تتشبث بالأرض التي تم تحريرها من قوى التحالف الثنائي، الحوثي وطالح، ومن خلفهم إيران. إن قوى التحالف العربي مطالبة اليوم بأن تكثف إمداد الجيش اليمني بكل ما يحتاج من أسلحة وعتاد ومال ليتمكن من تحقيق المهام الموكولة إليه. إن الإمدادات العسكرية والمالية يجب ألا تكون بالتقسيط لأن التأخر ولو ساعة واحدة عن تزويد تلك القوات بما تطلب يؤثر ولا شك على سير العمليات العسكرية معنويا وإداريا. (3) سيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، نلاحظ أن هناك خلافات بين أنصار الشرعية اليمنية، الأمر الذي أدى ويؤدي إلى اشتباكات مسلحة بين الأطراف المناصرة للسلطة، في تعز مثلا معارك جانبية بين أنصار الدولة، هناك اتهامات واتهامات مضادة بين القوى الوطنية في تعز. وليس آخرها ما حدث بين المخلافي والسلطان، في عدن العاصمة الثانية، خاطف ومخطوف قاتل ومقتول كل ذلك يحدث بين قيادات وطنية معادية ورافضة للعودة باليمن إلى عصر الظلام سواء عهد علي عبد الله صالح أو الإمامة. من الملاحظ سيادة الرئيس أن بين صفوف قياداتكم في عدن وحضرموت عدم انسجام، الأمر الذي ينعكس على الروح المعنوية للمواطن ويؤدي إلى اشتباكات مسلحة يذهب ضحيتها أبرياء. كما نلاحظ رفع أعلام ليست أعلام الوحدة اليمنية وهذا يؤدي لفقد الكثير من التأييد، على الأقل في الخارج من الذين تهمهم وحدة اليمن واستقلاله واستقراره. (4) لا جدال بأن اليمن اليوم يحتاج إلى وحدة جميع القوى الفاعلة على الساحة اليمنية من أجل استعادة هيبة الدولة وطرد البغاة من مؤسساتها. إنكم في اليمن تحتاجون إلى الاشتراكي والرأسمالي والسلفي والإصلاحي والناصري والبعثي، فلم ينفجر العداء بين هذه القوى من حين إلى آخر؟ سيادة الرئيس، عليك شخصيا دور يجب أن تؤديه لتجميد هذه الخلافات بين جميع الأطراف، لستم في حاجة لتضييع وقتكم بالحديث، مثلا وليس حصرا، عن نائب الرئيس الفريق علي محسن، هل يبقى في مركزه أم ينحى؟ يكرهه أهل الشطر الجنوبي أم يحبونه؟ أريدكم فخامة الرئيس أن تأخذوا العبرة من رسول الله صلى الله عليه وسلم في اختياره لخالد بن الوليد لقيادة جيوش المسلمين بعد إسلامه، وكما تعلم فإن خالد بن الوليد حارب جيوش المسلمين التي كانت بقيادة الرسول صلى الله عليه وسلم وهزمها. وقاد جيوش المسلمين بعد إسلامه وهزم أعداء الإسلام والمسلمين وسمي سيف الله المسلول، فهل من عبرة؟ فاعتبروا يا أولي الألباب. سيادة الرئيس لا تستوزر الضعيف في هذه المرحلة لأنه سيكون عبئا عليك، وتنشغل به، استقرب إلى جوارك الأقوياء أصحاب الموقف الوطني، من السهل أن يقوم الحاكم بتعيين من يعتقد أنهم سيخدمونه لتحقيق مشروع الدولة وهم في الواقع لا يقدمون له الرأي السليم. آخر القول وصية الأمير سيهانوك للرؤساء والحكام: لا تعطِ ثقتك لغبي، ولا تعطِ ثقتك لضعيف تتصور أنك سوف تمسك به دائما، ولكن الحقيقة أن غيرك أيضًا سوف يمسك به ويأخذه منك. تلك قصته مع لون نول، الذي عينه سيهانوك رئيس وزراء كمبوديا.

الاسم

.,4,أخبار الجنوب,1,أخبار حضرموت,132,أخبار محلية,120,حضرموت,1,رياضة,9,مقالات,16,ملفات,2,ملفات وتحقيقات,28,All,1,Mukalla,1,
rtl
item
المكلا الآن : الكاتب الإخواني محمد المسفر يماثل بين علي محسن وخالد بن الوليد ويعد هادي بحسن الاستقبال والضيافة في قطر
الكاتب الإخواني محمد المسفر يماثل بين علي محسن وخالد بن الوليد ويعد هادي بحسن الاستقبال والضيافة في قطر
https://lh3.googleusercontent.com/-8JpjDDiTwuk/WQX0Q8OjInI/AAAAAAAADfY/_hIuX-ooS8I2kPeEyHRDTDZ0SxAj3JP0wCHM/s640/38bf3260d0dde0cbd4b01a487acf2efa.jpg
https://lh3.googleusercontent.com/-8JpjDDiTwuk/WQX0Q8OjInI/AAAAAAAADfY/_hIuX-ooS8I2kPeEyHRDTDZ0SxAj3JP0wCHM/s72-c/38bf3260d0dde0cbd4b01a487acf2efa.jpg
المكلا الآن
http://www.mukalla-now.com/2017/04/blog-post_148.html
http://www.mukalla-now.com/
http://www.mukalla-now.com/
http://www.mukalla-now.com/2017/04/blog-post_148.html
true
5380281100081981187
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts شاهد الكل أقراء المزيد Reply Cancel reply Delete By الصفحه الرئيسيه PAGES POSTS View All أقرا أيضا LABEL ARCHIVE بحث ALL POSTS Not found any post match with your request الصفحه الرئيسيه الأحد الأثنين الثلثاء الأربعاء الخميس الجمعه السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December يناير فبراير مارس Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy