مستشار رئيس الوزراء اليمني يكشف عرض قدمه الإصلاح لتوريث نجل عفاش للحكم وأحد اتباعهم سرق أموال التحالف

كتب مستشار رئيس الوزراء اليمني سام الغباري

بقدميه  .. دخل محمد قحطان إلى غرفة استقبال خشبية داخل قصر الرئيس اليمني السابق ، جلس إليه وقدّم عرضه الأول والأخير "سنجعل نجلك رئيساً مقابل حماية صنعاء من الحوثيين" !، لم يكن جسد "صالح" قد برأ من حروقه .. كلما نظر إلى يديه المحترقتين يأسره إنتقام وحشي ، ورغبة بخنق "قحطان" واقتلاع حنجرته ، رفض الرجل العرض ، وطلب أن يأتيه "اليدومي والآنسي" لحلف اليمين المغلظة على براءتهم مما تعرض له في جامع النهدين ! .

-          عرفت في وقت لاحق أن رئيس تجمع الإصلاح ونائبه كانا على استعداد لحلف اليمين ، إن كان ذلك سيُرضي الرجل الغاضب المحترق ، لكنه القدر أخفاهما عنه ، كما اختفى "قحطان"  في غيابة السجن المُر !.. بعد أشهر قليلة جلس "قحطان واليدومي" على طاولة واحدة مع المتمردين الحوثيين في فندق "موفنبيك" لإختيار مجلس رئاسي بديل عن شرعية الرئيس "هادي" ، كانت المفاوضات جارية ، وهادي معزول في بيته ، كما لم يجد تجمع الإصلاح قبل ذلك أي غضاضة في التوقيع على معاهدة السلم والشراكة مع الحوثيين التي رفضها المؤتمر الشعبي العام ، وقبلتها جميع الأحزاب والمكونات !.

-          كنت في سجني أتابع بقلق ما يتعرض له الرئيس "هادي" ، وحيداً ومكسوراً ، خرج الناس معي من كل مكان ، بما فيهم أنصار الإصلاح الذين راعهم ما تعرضت له ، كانوا نبلاء بما يكفي لرفع قبعتي إليهم ، تقديراً ووفاءً ، تشاركنا معاً لحظة الضعف ، ارتعدت أقدامنا سوياً ، وبكينا قهراً على صنعاء والتتار المتوحشون يقتحمونها غُزاة من أبوابها السبعة ، في تلك اللحظات كان "صالح" يقهقه ضاحكاً ، وقد أرسل عبدالملك الحوثي أحد أتباعه ويدعى "حسين العزي"  يقول له  "الأمر إليكم ، ونحن معكم" ، إلا أن شيئاً ما حدث ! ، إنقلب التيار المسلح في الحركة الحوثية على الخطة التي أعدها الرئيس السابق لإزاحة الرئيس "هادي" بتشكيل مجلس سياسي مؤقت لقيادة البلد ، فقد أعلن أبو علي الحاكم ويحيى بدر الدين الحوثي ويوسف المداني عن مجلس ثوري مسلح لإدارة المرحلة ، وحلّ الرئاسة والحكومة ومجلسي النواب والشورى .

-          رفيق الساحة الآثم طعن مولاه ، الحوثيون الذين كانوا يتعرضون للضرب في ساحات العاصمة الثورية إبان أحداث 2011م المريرة ، يهاجمون كل زاوية يتحصن فيها الإصلاحيين الذين آثروا التخلي عن السلاح ، غير أنهم شعروا بالقلق فقد غادرت السفارات مبانيها ، وأصبحت صنعاء يمنية خالصة في مواجهة المجهول ، وفي العلن توسلت "توكل كرمان" التي قادت إحتجاجات 2011م  مجموعة من الحوثيين لإستعادة منزلها وممتلكاتها ، كانت مكسورة وهاربة في "تركيا" ، تصيب باللعنات كل دول الخليج العربي ! ، كانت تفكر في ثورتها ، وجحيمها الذي اختطفه الحوثيون .

-          تاه الإصلاحيون في القرى والمدن والدول ، وأهاض الملك العظيم "سلمان" بجناحيه عليهم ، فأعاد توازنهم ، تشبثوا به ، وبعاصفة الحزم التي انقذت اليمن كلها ، انقذت الدولة التي اسقطها "الساحاتيون" ، واعادت الرئيس إلى كرسيه وحكومته ونظامه ، وعادت إلينا الروح وقد كنا نتحشرج على بلوغ الموت في رمقه الأخير ، فأسبل علينا التحالف العربي كرمه وجنوده وصواريخه وأمواله ليعيد إلينا دولتنا ، نظامنا ، حريتنا وكرامتنا ، وبقبضة حزم من ملك عظيم استعدنا عدن ، وجئنا إلى مأرب فحررناها ، واستولينا خطوة بخطوة على كل شبر ، وحجر ، وتبة ، وجبل ، في جغرافيتنا المحتلة ، لم نكن مع 11 فبراير كذكرى تعيسة ، كنا نقاتل من أجل الدولة لا من أجل شيء آخر ، إلا أن ثوار 11 فبراير ضللونا ، وحسبونا جسراً لإكتمال ثورتهم ، وإكمال قبضتهم على اليمن ، وذلك ما جعل كل شيء يتوقف تقريباً حتى يهدأ المغرورون بأوهامهم .. حذرناهم في الغرف المغلقة ، ولم يستجيبوا ! ، صمتنا ولم يعقلوا ، نسبوا كل نصر وكل قطرة دم إليهم ، حتى تخشبت أقدامهم وتعرضت معركة التحرير كلها إلى الخطر بفعل أناني غير مرغوب .

-          آذوا الجميع  .. نالوا من رئيس أركان الجيش الوطني ، الذي حماهم ببسالة عبقرية ، ووقاهم شر أنفسهم ، وشر ما قد يوصمون به على أنهم ميليشيا لا تختلف عن لجان الحوثيين الشعبية ، جعل منهم جيشاً ، ورغم ذلك وجهوا إليه سهام التخوين والفساد ، كانوا يحسبون أنها معركة لذيذة ، على وعاء العسل الخليجي ، ابتزازهم بات ملحوظاً ، ومقززاً ، يشككون في كل فرد ينضم إليهم من قوات الجيش القديم ، يشيعون بأنهم مخبرون أرسلهم عفاش ونظامه ، أرادوا فقط أن يكونوا هُـم ، دون غيرهم .. ولم يتعلموا من حماقة إخوان "مصر" ، فقهاء بدينون ، وأن هذه معركة اليمن من أجل استعادة الدولة ، وأن الكثيرين ليسوا على استعداد البتة لتقديم تضحياتهم الثمينة كي تعود "توكل كرمان" لتشتمهم بإسم الثورة المسحوقة !.. العالم كله ليس مستعداً ليحرك اساطيله من أجل ثورة "توكل" الفانتازية ، كي تعود محناة ومخضبة من منفاها الإجباري لتستلم اليمن ، وكأنها بلقيس زمانها !.

-          سأقول لكم ما يخشى الكثيرون الإشارة إليه ، لقد اعتقدنا حقيقة أن الساحاتيين تركوا الساحة وراء ظهورهم بعد أن ولغ فيها الحوثيين ، وكنا نحسب ما يقومون به من إحياء لاهوتي لجيفة ميتة ، مجرد طقوس وثنية لمجموعة من الملاحدة المهووسين ، لكنهم تفرعنوا ، وصار لهم قرن وقرنين ، وكأنهم حرروا هذي البلاد المغتصبة برجالهم الاستثنائيين .. فهل فعلوا ذلك حقاً ؟

-          في "عدن" خرجت المقاومة الشعبية من كل شارع ، تقاطر الأساتذة والأكاديميون والطلاب والنساء والمجانين لطرد الحوثيين بإسناد إماراتي هائل ، وكعادتهم نسبوا ذلك إليهم ، فطردهم الجنوب من كل شارع ، ووصل الأمر إلى الحد الذي طالبوا بحظرهم كحزب سياسي ، ولم يعقلوا !، وفي مأرب تستخدم جناحات ما يسمى المقاومة الشعبية المنتمية إلى محافظات أخرى كـ"ذمار" أقبية مجهولة لسجن معارضيها ومخالفيها ! ، بوليسية تسلطية ، قبل أن يصلوا إلى رأس الدولة ، ويحرزوا نصراً واحداً ثميناً يحسب لهم ، فما حرروا شبراً واحداً من هذا البلد ، فقط يكتفون بتخزين السلاح لمرحلة ما بعد النصر ! ، مما اضطر التحالف العربي إلى قصف عدد من مخازنهم السرية ، وإيذاءهم بالكلمات القاسية ، ومع ذلك لم يفهموا أو يفقهوا ! .

-          الجنوب حرره أبناءه ، وقد وصلوا إلى المخا بدونهم ، وفي صعدة جاء السلفيون الابطال لإنتزاع ثأرهم وبطولتهم ، فمُني الحوثيين بهزائم نكراء ، وفي مأرب كانت قيادة الجيش المحورية جهداً استثنائياً يحاولون تزوير التاريخ ونسبته إليهم ، فما أجرأهم ! .

-         لقد شاركت معهم في الكذب كي نظهر متماسكين فقط أمام عدو لا يرحمني ولا يرحمهم ، هل تتذكرون قرار وزارة الخزانة الاميركية بإتهام "الحسن أبكر" ، وتوقيف نشاطاته المالية ! ، لقد كذبنا وقلنا أن "أبكر" يتعرض لمؤامرة صهيوأميركية ، لنجعله بطلاً ، لم نكن نشأ أن يخفت صوتًا قويًا من رجال مقاومتنا .. كان نقامر ونكابر أمام الحوثيين المجرمين لنبدو مبتسمين رغم الجراح وآهاتنا المغمورة ، أود أن أسئلكم : لماذا مثلا لا تقدم وزارة الخزانة الاميركية على إقحام إسمي في قرار عقوباتها ! ، أتعرفون لماذا ؟ لأنني لا أملكًا مالًا ، وإن ملكته فلن يكون نشاطه مريبًا .. الحقيقة أن نشاط "أبكر" المالي أقلق الأميركيين .. إنهم لا يعرفون من هو أصلًا ، إن كان حوثيًا أو ماسونيًا أو اصلاحيًا ، نشاطه المالي تدفق فجأة وتحرك بصورة مخيفة ، الأرقام تجاوزت مئتي مليون دولار في شهر واحد ! ، هذا المبلغ المخيف دفع الوزارة إلى التدقيق في هذا الرجل ورفيقه "الأهدل" ، سؤال الأميركيين هو كمن يقول (من أين لك هذا) ، وحين لم يتلقوا جوابًا .. حظروا نشاطه المالي .
-         - المخا أيضًا عنوان لقصة غير مرغوبة ، أقال الرئيس "هادي" محافظ الحديدة (الإصلاحي) واستبدله بآخر ، كي تستمر المعارك في طريقها المشروط ، إحدى دول التحالف أرادت ذلك علنًا ، وقد استجاب "هادي" لذلك ، فيما عبّر الاستاذ اليدومي عن قلقه من التضحيات التي تجعل حزبه سُلمًا للتسلق عليه .. ومع ذلك لم يفهم مهرجوا الربيع العربي ذلك حتى هذه اللحظة .
-          سأقولها بلا رحمة .. لقد كان لفتية 2011 أثر بالغ في تأخير النصر ، فليغربوا عنّـا إن كان لليمن قدرٌ في صدورهم ، لن يقبل بهم الإماراتيون أو المصريون ، لن يقبلوا بإمارة ثورية - إخوانية على الحد الخطر في هذه البقعة المظلمة من جنوب الجزيرة العربية ، تواروا خلف الكتلة الوطنية ، وشاركوا كإحدى جهات الحرب المقدسة ، ولا تذبحوا اليمن على نصل السيف الذي لم يصل إلى قلب المتمرد فيسقطه ! ، هو أمر واحد إما الدولة وإما الثورة ! .

-          الدولة لا تكون بلون واحد ، ووجه واحد وطعم واحد ، لقد جرب الحوثيون هذه الأنانية ، فتوسعت مقابرهم فقط ، ونالهم نصيب هائل من الألم والغضب .. و إما هادي أو توكل ، إما النظام أو الثورة المتجددة – كما تزعمون - ، إما القانون أو الأحكام الثورية ، عليكم الإذعان إلى صوتي هذا مجاناً قبل أن تدفعوا عليه مستقبلاً لتسمعوه ، ولن تجدوه ! .

-          ذات مساء قال لي قيادي ثوري كبير في مقيل صغير بمدينة الرياض قبل شهر واحد ، أنه ينتظر بلوغ صنعاء لمحاسبة "هادي" ! ، ذلك ما تريده "توكل كرمان" وفتيانها المراهقين أيضاً ، يتوسدون المبادرة الخليجية ويتوددون إلى الرجل الطيب لإنجاز مهمتهم بإسم الدولة والنظام ، لا يمكن أن يردعهم شيء بعد ذلك ، أراهم يؤذوننا في وسائل التواصل الإجتماعي كأن اليمن قد دانت لهم !! ، لا يدركون أن أي تسوية مقبلة مع الحوثيين ستجعلهم وتجعلنا صيداً سهلاً لأحقادهم ، ورصاصتهم الصامتة .. ويجب أن نحتاط جيداً لتلك اللحظة الغادرة من الآن ، وندع الثورات المسمومة خلف ظهورنا ، فهي التي قدّمت الحوثي كثائر ونفت عنه صفة التمرد ، ولو لم تكن تلك الوسيلة هي الكارثة الوحيدة التي قدموها مجاناً إلى الكهنوت البغيض لكفى أن نلعنها صباح مساء .

.. أنا لم أقل كل شيء .. وإن عادوا عُـدنا .

الاسم

.,4,أخبار الجنوب,1,أخبار حضرموت,132,أخبار محلية,120,حضرموت,1,رياضة,9,مقالات,16,ملفات,2,ملفات وتحقيقات,28,All,1,Mukalla,1,
rtl
item
المكلا الآن : مستشار رئيس الوزراء اليمني يكشف عرض قدمه الإصلاح لتوريث نجل عفاش للحكم وأحد اتباعهم سرق أموال التحالف
مستشار رئيس الوزراء اليمني يكشف عرض قدمه الإصلاح لتوريث نجل عفاش للحكم وأحد اتباعهم سرق أموال التحالف
https://lh3.googleusercontent.com/-sSTUk6VOfWs/WIdClHl9eKI/AAAAAAAAApY/b9FwXtYKN0s/s640/Screenshot_%2525D9%2525A2%2525D9%2525A0%2525D9%2525A1%2525D9%2525A7-%2525D9%2525A0%2525D9%2525A1-%2525D9%2525A2%2525D9%2525A4-%2525D9%2525A1%2525D9%2525A5-%2525D9%2525A0%2525D9%2525A1-%2525D9%2525A4%2525D9%2525A0-1-1.png
https://lh3.googleusercontent.com/-sSTUk6VOfWs/WIdClHl9eKI/AAAAAAAAApY/b9FwXtYKN0s/s72-c/Screenshot_%2525D9%2525A2%2525D9%2525A0%2525D9%2525A1%2525D9%2525A7-%2525D9%2525A0%2525D9%2525A1-%2525D9%2525A2%2525D9%2525A4-%2525D9%2525A1%2525D9%2525A5-%2525D9%2525A0%2525D9%2525A1-%2525D9%2525A4%2525D9%2525A0-1-1.png
المكلا الآن
http://www.mukalla-now.com/2017/01/blog-post_74.html
http://www.mukalla-now.com/
http://www.mukalla-now.com/
http://www.mukalla-now.com/2017/01/blog-post_74.html
true
5380281100081981187
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts شاهد الكل أقراء المزيد Reply Cancel reply Delete By الصفحه الرئيسيه PAGES POSTS View All أقرا أيضا LABEL ARCHIVE بحث ALL POSTS Not found any post match with your request الصفحه الرئيسيه الأحد الأثنين الثلثاء الأربعاء الخميس الجمعه السبت Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December يناير فبراير مارس Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy